المسلخ رقم 05

كتاب المسلخ رقم 05

تحميل كتاب : المسلخ رقم 05


تأليف : كورت فونيغوت


تصنيف الكتاب :روايات عالمية


نوع الملف : المسلخ رقم 05 - pdf



وأنا أنهي العبارة الأخيرة من الرّواية التي تختم بتلك الجملة الغريبة: بوتي ويت Po tee weet & أدركت أنني قرأت للتو رواية لا تشبه شيئا ممّا قرأته سابقا، لذلك وجدتني ومن جديد أعود لقراءتها مرّة أخرى وكأنّني أبحث فيها عن شيء ما لا أدري ما هو بالتحديد، معنى جديد...ربما، ترتكز الرّواية أساسا على قصف مدينة دردسن الألمانية في أواخر الحرب العالمية الثانية من قبل قوات الحلفاء ، وهو القصف الذي سبّب مقتل الآلاف من القتلى من المدنيين أكثر حتّى ممّا خلفته قنبلة هيروشيما -رغم أن مجزرة دردسن لم تحظ بتغطية إعلامية وشهرة كما الثانية-.يقول الكثيرون أنّ الحلفاء لم يكونوا حينها يمتلكون أيّة مبررات أو دوافع حربية كافية لذلك القصف العنيف نظرا لأنّ النازية أصلا كانت على وشك الاستسلام بعد أن أنهكت تماما وكانت الحرب تضع أوزارها مما يجعلنا الآن نتساءل عن الدوافع الحقيقية لكلّ ذلك الدمار، المهم... الأديب الأمريكي كورت فانغوت كان مشاركا حينها في فرقة المشاة الأمريكية وكان شاهدا على تلك المجزرة حيث أسر مع زملاءه في مسلخ لتجميد اللحوم تحت الأرض ممّا كان سببا في نجاتهم ، ولا أدري كيف استطاع بعدها الحفاظ على سلامته الرّوحية والعقلية لأنّه لم يكتب عنها في الحال (ليتخلّص من شياطينه كما يقال) بل ظلّ ولسنوات حاملا/حالما بها، وستظل فكرة الرواية تؤرّقه وتعكِّر صفوه ليل نهار، وعلى مدى أكثر من ثلاثة وعشرين سنة، ستستمرّ الحبكة في التخلّق والتشكّل والتغيّر والتطوّر، ليأتي المخاض وتنشر أخيرا سنة 1969، لكنّ الغريب أنّ الرّواية لم تكن سيرة ذاتية ولا حتّى مذكّرات حربية كما كان من المتوقّع لها أن تكون ، بل كانت رواية غير تقليدية وغريبة في تركيبها تمزج بين السّيرة الذّاتية والكوميديا السّوداء والميتاروائي (رواية داخل رواية) والخيال العلمي (من الضّروري الإشارة إلى أنّ الرّواية توظّف الخيال العلمي –النظرية النّسبية والسّفر عبر الزّمن- لكن دون إمكان تصنيفها ضمن هذا النّوع الرّوائي حسب رأيي لأنّها تختلف عنه كثيرا في تكوينها ).لن ألخّص الرّواية ، لأنّ الملخصات مطروحة عادة على الطريق ، وأيضا لأنّ الرّوايات العظيمة لا تروى كما يقول كونديرا ، إنّها تقرأ فقط وتعاد قراءتها إلى الأبد. يقول كورت فانغوت في الفصل الأوّل: &كان الزّمن يشكّل هاجسا بالنّسبة لي& ، لهذا ليس من الغريب أن تكون إحدى أسباب قوّة النّص الرّوائي هو مكوّن &الزّمن& الذي لم يوظّف هنا بشكل خطي تقليدي (لا توجد استذكارات أو استشرافات بالمعنى الشّائع)، بل في صورة دائرية ، حيث الماضي والحاضر والمستقبل جنبا إلى جنب بشكل متزامن ، وتوظيف الزّمن بهذا الشّكل جعل بناءها السّردي حلزونيا ملتويا (مشوّشا ربما؟) لدرجة أنّ صورة الزّوبعة كثيرا ما راودتني حين كنت أقرأ العمل، مثيرة في داخلي شعورا بالدّوار. فبيلي بيلغيوم بطل الرّواية العالق عبر الزّمن بسبب صدمة تعرّض لها على مستوى الجمجمة تجده الآن (&الآن& حسب وتيرة القراءة) في المسلخ رقم 5 في مدينة دردسدن مع الأسرى الأمريكيين، وهو بعد قليل في كوكب ترالمافادور (هكذا سمّاه الكاتب) مع تلك الكائنات الفضائية الخضراء ذات العين الواحدة، ثم يعود مرة أخرى إلى المسلخ أو إلى مدينة إيليوم وهكذا... وأعتقد بأنّ هذه القفزات لو قمنا بتمثيلها بيانيا فدون شك سنحصل على شيء يشبه الالتواءات، أو الدّوائر، أو الموجات.تقوم الرّواية إذن على تكسير وهم الزّمن بشكل مخالف للشائع وذلك من خلال السرد الذي يقع فيه الماضي والحاضر والمستقبل جنبا إلى جنب حيث لا يمكن تمييز حاضر البطل من ماضيه من مستقبله بل الكلّ يقع بشكل متزامن، أحيانا توصف شخصية ما وفي الوقت نفسه يذكر السّارد كيف عاشت وكيف ستموت ، شخصية العجوز إدغار ديربي مثلا كلّما جرى الحديث عنه في السّرد إلا وتمّت الإشارة إلى مشهد قتله ، كما لو أنّه ملتصق به (هذا المشهد الذي سيتكرّر منذ السّطر الأول للرّواية كتأكيد على عبثية الموت) ، ليس لمرّة أو لمرّتين ، بل لعدد لا يحصى من المرّات.بقيت فكرة واحدة أساسية في الرّواية، وهو التأكيد على أنّ الإنسان مجبر ومسيّر ، وأنّ هناك دوما قوى كبرى تتحكّم فيه، بحيث أنّه لا يملك حرية الفعل والإرادة والتغيير، بل يشبه اللعبة أو ريشة في مهب الريح (تذّكرت فيلم Forrest Gump أكثر من مرّة وأنا أقرأ الرّواية)، وما عليه بالتالي إلا أن يرضى ويقبل بما يحصل له لأنّه لا يستطيع تغيير أي شيء ، فالحروب التي حدثت كان مقدّرا لها أن تحدث، وبيلي بيلغريم كان يعلم دوما أنّ لازاريو سيقتله ، ويعلم المكان والزّمان تحديدا لكنّه يسير خاضعا راضيا نحو قدره مغلق العينين، حتّى أنّ الجملة المفتاحية التي تكرّرت أكثر من مرّة في الرّواية هي جملة & so it goes &، ربما لهذا اتّهم الكثيرون الكاتب أنّه يشجّع على الحروب من خلال سلب الإنسان الإرادة الحرّة والقدرة على الفعل، وقد جاء على لسان إحدى الكائنات الفضائية ما يلي: &لقد زرت إحدى وثلاثين كوكبا مأهولا عبر الكون وقمت بدراسة تقارير حول ألف كوكب آخر ، وكوكب الأرض هو الكوكب الوحيد الذي يوجد فيه كلام حول الإرادة الحرّة& ص121.أمّا Po tee weet الذي بدأت بها مراجعتي هذه ، فهي محاكاة لفظية لأصوات الطيور، أي أنّها في الحقيقة جملة لا مدلول لها في الحقيقة في اللغة البشرية ، ولكنّها تأخذ دلالات كبرى في الرّواية لدرجة أنّنا نلتقي بها ثلاث مرّات ، في بداية الرّواية ، في منتصف الرّواية تماما أي الصّفحة 137، وفي آخر الرّواية ، والمشهد العام الذي صور فيه مشهد الطيور هو ما ينحها تلك المعاني ، فالناس أحرقت، والأرض أصبحت تشبه سطح القمر برمادها وصخورها السّاخنة ، والدّمار يعمّ كلّ شيء ، لكن هذا لا يمنع الطيور أبدا من أن تغرّد متجاهلة كلما يحدث حولها ، فهكذا تمضي الحياة So it goes ولا معنى أبدا للوقوف على لحظة معيّنة بائسة. رواية عظيمة وحسب.

تحميل وقراءة أونلاين كتاب المسلخ رقم 05 pdf ، تصنيف الكتاب روايات عالمية والمؤلف كورت فونيغوت، تحميل برابط مباشر وقراءة المسلخ رقم 05 أونلاين، تحميل المسلخ رقم 05 pdf بروابط مباشرة مجانا، كتاب المسلخ رقم 05 مصور للكبار والصغار للموبايل أندرويد وأيفون، تحميل كتاب المسلخ رقم 05 pdf للتابلت والكمبيوتر وللكندل تحميل مجاني، وتقييم ومراجعة على كتاب المسلخ رقم 05 فى مكتبة مقهى الكتب.


حمل وإقرأ أونلاين كتاب المسلخ رقم 05 pdf مجانًا تأليف كورت فونيغوت بروابط مباشرة سهلة التحميل وتحميل كتب pdf ورايات عربية و روايات عالمية وكتب pdf في أكثر من 90 تصنيف على مكتبة مقهى الكتب

لا تنسى تحميل تطبيقاتنا

  • - ألاف الكتب والروايات العربية والعالمية في جيبك
  • - تحميل الكتب إلي هاتفك وقرائتها دون الحاجة إلي الإنترنت
  • - تصفح وقراءة الكتب والروايات أون لاين
  • - متعة الإحساس بقراءة الكتب الورقية
  • - التطبيق مقدم مجاني من مكتبة مقهى الكتب

اقرأ أيضا