إنضم إلينا في تليجرام من هنـا

إنضم إلينا في واتساب من هنا

تحميل كتاب كوفاديس pdf | تحميل الكتاب pdf

كتاب كوفاديس

تأليف : هنريك شنكوفيتش

فيلسوف التنوير الفرنسي مونتسكيو يصف, في كتابه المهم تأملات في تاريخ الرومان, السياسة التي انتهجها الرومان لاستعباد باقي الشعوب فيقول:(إذا ما هادنوا أميراً أخذوا أحد أبنائه أو إخوته رهينة عندهم, فيسهلُ عليهم التدخل في شؤون البلد متى شاؤوا, إنْ كان الرهينة ولي العهد ابتزوا به الجالس على العرش, وإن كان أميراً أثاروا به الشغب). انطلاقاً من هذه المقولة الموجزة يمكننا الدخول إلى رواية كوفاديس للكاتب البولندي هنريك سنكوفيتش, ترجمها: نافع معلا, وصدرت عن دار المدى, يناير 2016. الرواية الحائزة على نوبل عام 1905, سعت جاهدة خلال صفحاتها الـ780, من أجل تمثيل الصرخة المسيحية خلال حكم نيرون, فالعنوان بداية ليس إشكالياً, ولا يُخفي أي إشارة ضمنية, إنما هو تصريح مباشر ومنقول عن العبارة اللاتينية Quo vadis Domine? التي قالها القديس بطرس لخيال المسيح الذي تجلّى له أثناء هروبه من روما, بعد طول تنكيل, وتعني (إلى أين أنت ذاهب أيها الرّب؟). فيجيب المسيح: إن أنت تخلّيتَ عن شعبي فأنا عائدٌ إلى روما لأُصلَبَ من جديد, وهنا يستحي بطرس من هروبه ويعود إلى حتفه المنتظر. ولمّا كان الزمن النيروني (55 ــ 68ميلادي) يؤطّر الزمن التاريخي للرواية, فالاصطدام بالشرّ المطلق أصبح حتمياً, الأمر الذي استثمره الكاتب وسعى إلى مراكمته. إذن من قال: إنّ الشرّ ليس مفيداً للمثقلين بدعاوى الخير؟ فكيف إذا كان الخيرُ هَمّاً كتابياً مُضمراً خلاصتُه تحويل الرواية إلى ملحمة خالدة؟.


تحميل كتاب كوفاديس كتاب كوفاديس للتحميل المجاني تحميل الكتاب pdf، كتب عربية للتحميل تحميل روايات pdf عربية تحميل روايات عالمية روايات pdf ، تحميل كتب هنريك شنكوفيتش pdf ، تحميل جميع كتب هنريك شنكوفيتش و اقرأ مقالات مفيدة تذكر كل هذا وأكثر على مكتبة مقهى الكتب .

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي كان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا

اقرأ أيضا...

اقرأ أيضًا لهؤلاء...