الواقعية فى الأدب الفرنسى

كتاب الواقعية فى الأدب الفرنسى

تحميل كتاب : الواقعية فى الأدب الفرنسى


تأليف : ليلى عنان


تصنيف الكتاب :كتب أدب


نوع الملف : الواقعية فى الأدب الفرنسى - pdf



كان مهتما أن يعرف شيئًا عن المدارس أو المصطلحات الفلسفية الشائعة في الأدب والفن "كالسريالية والتجريبية والرمزية والواقعية والرومانتيكية والكلاسيكية والوجودية"، فليقرأ هذه المراجعة -إن شاء- وليقرأ الدراسة الجميلة التي قدمتها لنا ليلى عنان في 72 صفحة وبأسلوب بسيط وجميل.. قبل القرن التاسع عشر وازدهار الواقعية كشكل لفنّ القصة في فرنسا، كان للأدب شكلان أو نموذجان واضحان: أدب رفيع للبلاط، وآخر ترفيهي يصف الواقع ويسخر منه. النموذج الأول يستخدم "رؤية مثالية" في القصة، وهذا النوع من القصص يُطرح خاصّة للطبقة الراقية ـ ومنهم المثقفين والعلماء ـ على هيئة أغنيات تُرتّل في البلاط، وغرضها تعليم الإتيكيت لأبناء السادة وشؤون الغراميات العفيفة والفنّ وشؤون ثقافية أخرى. والنموذج الثاني "الرؤية الساخرة" وتظهر في القصص التي تتخذ السخرية شعارًا للتعامل مع الحياة والتفاصيل اليومية وتشكيلها على هيئة مضحكة، وهذا اللون هو الشائع عند عامّة الشعب وسكان المدن واللذين يسمون بالـ "بورجوازيين". كان الشكل الكلاسيكي هو السائد قبل القرن التاسع عشر، ومع ذلك وُجدَت عدة روايات تطبق مبادئ المدرسة الواقعية قبل ظهور الحركة الواقعية وانتشارها؛ مما يعني أن النظرة الواقعية بدأت قديمًا قبل أن تشيع وتزدهر في القرن التاسع عشر. ومن أبرز هذه الروايات الواقعية القديمة وأشهرها كانت من تأليف مدام دي لافاييت والتي صورت فيها العذاب النفسي لثلاثة من علية القوم جمعهم الحب وقيدهم المركز الاجتماعي. الذي يجعل هذه الرواية تندرج تحت المدرسة الواقعية هو أنّ مؤلفة الرواية من الطبقة الراقية وكانت في روايتها تصف أحداث قصة حقيقية وقعت في قصر الملك ذلك الحين. وفي ذلك الوقت أيضًا كانت الواقعية تتجلى في روايات مؤلفين كبار أمثال موليير، سكارون، فورتيير، و شارل سوريل ، وهم يصفون "الواقع المعاصر للشارع العام" بشكل ساخر. ثم بدأت القصة بالتلون فأصبحت تصور الشارع وعامة الناس بتفاصيل واقعية مأساوية لا مجال للضحك فيها ومثالها " مانون ليسكو" رائعة الكاتب "بريفو". في هذه القصة ومثيلتها يظهر للقارئ بوضوح كيف أن الحدود الأدبية بين الطبقات تكاد تتلاشى، فالفقير يصبح سيدا في الفصة، والسيد يصبح قاتلا أو وضيعًا، وحاكمهم وقاضيهم في هذا هو المال سواء امتُلكَ في يوم وليلة أو خلال سعيٍ طويل. حسنًا كما أضحتْ كانت النظرة الكلاسيكية هي السائدة وإن ظهرت بعض الروايات والقصص الواقعية. هذا الشكل الكلاسيكي في التأليف أصابَ فنّ القصة بالجمود وأبعدها عن مظاهر الإبداع، ومن هنا ازدهرت المدرسة الرومانسية بعد الثورة الفرنسية آتية بـ فن تلمييع الواقع وإخفاء مشاكله تحت الحلم. لتأتي بعدها المدرسة الواقعية ـ وهي مناط حديثنا اليوم ـ في منتصف القرن التاسع مقاتلة لجمود الكلاسيكية وإدعاء الرومانسية. في هذه الدراسة جاءت ليلى عنان لتلقي الضوء على بدايات هذه المدرسة وإنجازاتها الأدبية وتأثيرها في الأدب العالمي، ذاكرة أبرز أعلامها الذين نادوا بها وأصّلوها في كتاباتهم. ازدهرت المدرسة الواقعية في فرنسا رغم سخرية وهجوم الرسامين والمؤلفين أصحاب النظرة الرومانتيكية من الواقعيين وكتبهم. حيث يرى الرومانتيكيون أنّ الواقعية لا تثري القصة وتخرجها من دائرة الفنّ الذي يتطلب الإبداع بعيدًا عن الواقع المعتاد. وكان المعنى النظري للمدرسة الواقعية هو الوصول إلى فن علمي موضوعي لا علاقة له بالأحاسيس والمشاعر.

تحميل وقراءة أونلاين كتاب الواقعية فى الأدب الفرنسى pdf ، تصنيف الكتاب كتب أدب والمؤلف ليلى عنان، تحميل برابط مباشر وقراءة الواقعية فى الأدب الفرنسى أونلاين، تحميل الواقعية فى الأدب الفرنسى pdf بروابط مباشرة مجانا، كتاب الواقعية فى الأدب الفرنسى مصور للكبار والصغار للموبايل أندرويد وأيفون، تحميل كتاب الواقعية فى الأدب الفرنسى pdf للتابلت والكمبيوتر وللكندل تحميل مجاني، وتقييم ومراجعة على كتاب الواقعية فى الأدب الفرنسى فى مكتبة مقهى الكتب.


حمل وإقرأ أونلاين كتاب الواقعية فى الأدب الفرنسى pdf مجانًا تأليف ليلى عنان بروابط مباشرة سهلة التحميل وتحميل كتب pdf ورايات عربية و روايات عالمية وكتب pdf في أكثر من 90 تصنيف على مكتبة مقهى الكتب

لا تنسى تحميل تطبيقاتنا

  • - ألاف الكتب والروايات العربية والعالمية في جيبك
  • - تحميل الكتب إلي هاتفك وقرائتها دون الحاجة إلي الإنترنت
  • - تصفح وقراءة الكتب والروايات أون لاين
  • - متعة الإحساس بقراءة الكتب الورقية
  • - التطبيق مقدم مجاني من مكتبة مقهى الكتب

اقرأ أيضا