جان جاك روسو



عن المؤلف جان جاك روسو:

جان جاك روسو فيلسوف وموسيقي وناقد اجتماعي وكاتب سياسي، كما أنّه يُعدّ من أكثر عمالقة عصر التنوير تأثيراً، كان جان جاك من أشهر كتّاب عصره في الفترة ما بين أواخر القرن السابع عشر الميلادي إلى أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، وكانت فلسفته السبب الذي أدّى إلى قيام الثورة الفرنسية وإعادة تشكيل مختلف الأحداث السياسية، وتعبر مقولتة الشهيرة "يولد الإنسان حراً ولكننا محاطون بالقيود في كل مكان" والتي كتبها في أهم مولفات جان جاك روسو العقد الاجتماعي تعتبر أفضل تعبير عن أفكاره الثورية وربما المتطرفة. وُلد في الثامن والعشرين من شهر يونيو سنة ألف وسبعمائة واثني عشر في مدينة جنيف بسويسرا، وينحدر من أصولٍ فرنسيّة لأسرة بروتستانتية . كانت نقطة التحول في حياة روسو عام 1749م، حين قرأ عن مسابقة، تكفـَّلت برعايتها أكاديمية ديجون، التي عرضت جائزة مالية لأحسن مقال عن موضوع " هل إحياء النشاط في العلوم والفنون سيؤدي إلى الإسهام في تطهير السلوك الأخلاقي ؟ ". وما أن قرأ روسو عن المسابقة حتى أدرك المجرى الذي ستتّجه إليه حياته. وهو معارضة النظام الاجتماعي القائم الذي كان يشعر بالاستياء منه كثيرا، ما بين طبقة غنية تهتم بالبذخ والمظاهر والتفاخر، وطبقة كبيرة من الفقراء المعدمين، وقرر أن يمضي فيما بقي من حياته في بيان الاتجاهات الجديدة للتنمية الاجتماعية. وقدم روسو مقاله إلى الأكاديمية تحت عنوان: بحث علمي في العلوم والفنون عام 1750 /1751 م، حمل فيه على العلوم والفنون لإفسادها الإنسانية. ففاز بالجائزة، كما نال الشهرة التي ظل ينشُدها منذ أمد بعيد ولكنه كان يفضل الانعزال والتفكير. أسس جان جاك روسو عدة نظريات من أشهرها نظرية (العقد الاجتماعي)؛ حيث أكد من خلال هذه النظرية حريّة شعوب العالم في الاختيار وتقرير المصير وعلى وجود عقد بين المحكوم والحاكم، وقام أيضاً بوضع نظريّة تربويّة في كتابه (إميل أو عن التربية) والتي تعتمد على البعد عن التلقين وحريّة المعرفة علماً بأنّ هذه النظرية لا زالت دول أوروبا تتبعها وتعمل بها حتى وقتنا الحاضر، كما أنّه ألّف عدّة كتب من أشهرها (الاعترافات)، و(هيلواز الجديدة)، و(رسالة في عدم المساواة). كان ل اعترافات جان جاك روسو التي كُتبت بين 1765-1770 ونُشرت بين 1781-1788 تأثير تاريخي مهم لأنها قدمت طرقاً جديدة لفهم النفس وعلاقتها بالآخرين الذين تعيش في وسطهم. شجاعة الكاتب وتصميمه على إعادة تقييم ما يعتبر القيِّم والتافه، الصواب والخطأ، في حياته يؤثر حتى على من يقرأ الكتاب بعد اكثر من مئتي عام بعد صدوره. كيف حدث أن رجلاً ولد فقيراً، وفقد أمه عند مولده، ثم هجره أبوه بعد قليل وابتلي بمرض أليم مذل، وترك يضرب في الآفاق اثنتي عشر عاماً بين مدن غريبة ومذاهب دينية متناحرة، مرفوضاً من المجتمع والحضارة، رافضاً ڤولتير، وديدرو، والمسوعة، وعمر العقل، رجلاً طورد من مكان إلى آخر باعتباره ثائراً خطراً، واتهم بالإجرام والجنون، وشهد في شهور حياته الأخيرة تأليه خصمه الألد-نقول كيف حدث أن رجلاً كهذا، بعد موته؛ انتصر على فولتير، وأحيا الدين، وقلب التعليم رأساً على عقب، ورفع أخلاقيات فرنسا، وألهم الحركة الرومانية، والثورة الفرنسية، وأثر في فلسفة كانت و شوينهاور، وتمثيليات شيلر ، و روايات جوته ، و شعر وردزورث وبيرون وشيلي، واشتراكية ماركس، وأخلاق تولستوي وأتيح له -على الجملة - من التأثير على الأجيال التالية ما فاق تأثير أي كاتب أو مفكر آخر في ذلك القرن الثامن عشر؛ القرن الذي فاق في تأثير الكتاب تأثيرهم في أي عهد سبقه؟ هنا تواجهنا هذه المشكلة إن كان لها أن تواجهنا في أي موضع: ما الدور الذي لعبته العبقرية في التاريخ، ما دور الإنسان إزاء المجتمع والدولة؟قام روسو بانتقاد المجتمع في رسائل عديدة. ففي رسالته تحت عنوان: "بحث في منشأ وأسس عدم المساواة" هاجم المجتمع والملكية الخاصة باعتبارهما من أسباب الظلم وعدم المساواة. وكتابه "هلويز الجديد" مزيج من الرواية الرومانسية والعمل الذي ينتقد بشدة زيف المبادئ الأخلاقية التي رآها روسو في مجتمعه. وفي كتابه "العقد الاجتماعي" وهو علامة بارزة في تاريخ العلوم السياسية، قام جان جاك روسو بطرح آرائه فيما يتعلق بالحكم وحقوق المواطنين. وفي روايته الطويلة "إميل" أعلن روسو أن الأطفال، ينبغي تعليمهم بأناة وتفاهم. وأوصى روسو بأن يتجاوب المعلم مع اهتمامات الطفل. وحذر من العقاب الصارم ومن الدروس المملة، على أنه أحس أيضًا بوجوب الإمساك بزمام الأمور لأفكار وسلوك الأطفال. كان جان جاك روسو يعتقد أن الناس ليسوا مخلوقات اجتماعية بطبيعتهم، معلنًا أن من يعيشون منهم على الفطرة معزولين عن المجتمع، يكونون رقيقي القلب، خالين من أية بواعث أو قوى تدفعهم إلى إيذاء بعضهم بعضًا. ولكنهم ما إن يعيشوا معًا في مجتمع واحد حتى يصيروا أشرارًا. فالمجتمع يُفسد الأفراد من خلال إبراز ما لديهم من ميل إلى العدوان والأنانية. تُوفّي جان جاك روسو في الثاني من يوليو سنة ألف وسبعمائة وثمانية وسبعين، وبذلك تكون شمعة من شموع التنوير قد انطفأت لتضيء للعالم والبشرية جمعاء طريقها إلى السعادة والمساواة والحرية، ومن الجدير بالذكر أن رُفاة جان جاك روسو قد نُقل إلى (البانثيون) في احتفال ضخم بواسطة الحكومة الفرنسية في المكان الموجود فيه رُفاة فولتير الذي وافته المنيّة قبل جان جاك روسو بثلاث سنين.




تحميل كتب جان جاك روسو ، كتب جان جاك روسو pdf للتحميل المجاني ، كتب عربية للتحميل، تحميل روايات عربية ، تحميل روايات عالمية ، روايات pdf ، تحميل كتب pdf ، تحميل جميع كتب ومؤلفات ،و اقرأ مقالات مفيدة ، تذكر كل هذا وأكثر على مقهى الكتب.


تحميل كتب ومؤلفات جان جاك روسو