فن الرواية

كتاب فن الرواية


الكاتب: ميلان كونديرا

كما كنت متوقعاً.. لازمتني الدهشة ورافقني الانبهار طيلة إبحاري في هذا الكتاب. لكونديرا لغة خاصة به، كلماته لا تنبع من قريحته بل من دهاليز عقله، يدهشني فيه أن كل كلمة يكتبها كأنه يضع تحتها خطين، أي أنها في غاية الأهمية. وعلى الرغم من كون هذا الكتاب تقني بحت - أو هكذا يفترض على الأقل - لكن ميلان تجاوز تقنيات الرواية إلى ما هو أبعد منها بكثير، فناقش ( تاريخ الرواية ) بتوسع، وتعمق في أبجديات نشأتها وتحدث كثيراً عن الأفذاذ الذين مروا في تاريخها، لذا أحسست بعد فراغي من الكتاب أن العنوان لم يكن وصف تفصيلي لما يحويه الكتاب، وكان حريٌ به أن يسميه ( نظرات في تاريخ الرواية أو نشأتها ). وكما هي العادة، تأبي الفلسفة إلا أن تطل برأسها مع كل كتابات كونديرا، وكمحب للفلسفة استمتعت كثيراً بعبارات المؤلف والتي يحتاج بعضها إلى إعادة القراءة مراراً لإدارك مغزاها، كما أن نظرته لبعض الأمور وبعض القضايا كانت متفردةً تماماً، وكأنه يقدم لك فتحاً جديداً وزاوية أخرى لم تنظر منها من قبل أبداً. وحريٌ القول أنه بعد هذا الكتاب بدأت أشعر أن فن الرواية جزءٌ من نظرية النانو، وأن كتابة الرواية يماثل وضع نظرية مشابهة لنظريات نيوتن، أو هكذا أراد المؤلف أن يقول لنا، أو أن يوصله لنا بطريقة غير مباشرة. وحقيقة فقد بالغ كونديرا في استعراض مواطن القوة في بعض الروايات التي لا أشك أنها جاءت بالصدفة المحضة ولم يقصد مؤلفوها ذلك، فبدا مثل الذي يمسك ورقة بيضاء خالية ليظهر أوجه الحسن فيها: بيضاء، نقية، جميلة، خاليةً من الكدر، أطرافها متساوية، زواياها متسقة، وفي النهاية هي مجرد ورقة! نقطة جديرة بالذكر: الترجمة مدهشة، والمترجمة ( أمل منصور ) عبقرية، فقد أضافت للكتاب بعدًا آخرًا وأفقًا زاخرًا أبحرتُ فيه طويلاً. لذا عزمت على البحث عن ترجمات أخرى لها. الخلاصة: الكتاب جميل جداً لغويًا،عميق جدًا فلسفيًا، وسط تأملات عميقة عن تحولات وتاريخ فن الرواية ومفتاح هذا الكتاب ما ذكرة كونديرا فى مقدمة الكتاب بقولة، عالم النظريات ليس عالمي، وهذه التأملات هى تأملات حرفي، يتضمن مبدع كل روائى رؤية مضمرة لتاريخ الرواية، فكرة عما هى الرواية، وهذه الفكرة عن الرواية المحايثة لرواياتى هى التى أجعلنى أتكلم. ويؤكد; أن اكتشاف كينونة الإنسان وسرّه المنسيّ والمخفي في آن هو ما يمكن الرواية وحدها دون سواها أن تكشفه، وهو ما يبرّر وجودها. وإذا كان فهم الأنا المفكر مع ديكارت بصفته أساس كل شيء، والوقوف في مواجهة الكون وحيداً موقفاً اعتبره هيغل بحق موقفاً بطولياً، فإن فهم العالم مع سرفانتس بصفته شيئاً غامضاً يتطلب قوة لا تقل عظمة عن أنا ديكارت على ما يرى كونديرا.



تحميل وقراءة أونلاين كتاب فن الرواية pdf ، تصنيف الكتاب كتب أدب والمؤلف ميلان كونديرا، تحميل برابط مباشر وقراءة فن الرواية أونلاين، تحميل فن الرواية pdf بروابط مباشرة مجانا، كتاب فن الرواية مصور للكبار والصغار للموبايل أندرويد وأيفون، تحميل كتاب فن الرواية pdf للتابلت والكمبيوتر وللكندل تحميل مجاني، وتقييم ومراجعة على كتاب فن الرواية فى مكتبة مقهى الكتب.


تحميل كتاب فن الرواية ، كتاب فن الرواية pdf للتحميل المجاني ، تحميل كتب pdf، وكتب عربية للتحميل، تحميل روايات عربية ، تحميل روايات عالمية ، روايات pdf ، تحميل كتب ميلان كونديرا pdf ، تحميل جميع كتب ومؤلفات ميلان كونديرا ،و اقرأ مقالات مفيدة ، تذكر كل هذا وأكثر على مقهى الكتب.



حمل وإقرأ أونلاين كتاب فن الرواية pdf مجانًا تأليف ميلان كونديرا بروابط مباشرة سهلة التحميل وتحميل كتب pdf ورايات عربية و روايات عالمية وكتب pdf في أكثر من 90 تصنيف على مكتبة مقهى الكتب


ربما يهمك

شاركنا برأيك