رسالة في التسامح

كتاب رسالة في التسامح

الكاتب: جون لوك

لا يملك أي إنسان السلطة في أن يفرض على انسان آخر ما يجب عليه أن يؤمن به أو أن يفعله لأجل نجاة روحه هو، لأن هذه المسألة شأن خاص ولا يعني أيّ انسان آخر. <br> ان الله لم يمنح مثل هذه السلطة لأي إنسان، ولا لأية جماعة، ولا يمكن أي إنسان أن يعطيها لإنسان آخر فوقه إطلاقاً، ويرجع هذا إلى سببين: <br> الأول: <br> هو أن الناس في كل الدول معرضون للخطأ، سواء أكانوا حكّاماً أم كانوا محكومين، علماء أو أساتذة، فليس من المعقول أن يوضع الانسان تحت التوجيه المطلق لأولئك الذين يمكن أن يقعوا في الخطأ في مسألة بهذه الخطورة -الخطورة الأبدية- إنهم إن أساءوا إرشادنا فلن يستطيعوا تعويضنا. <br> والثاني: <br> إنه لا فائدة في استعمال القوة لجعل الناس على الجادّة المستقيمة نحو النجاة، ذلك لأنه لا يمكن أيّ إكراه أن يجعل إنساناً يؤمن بضد ما يقتنع به على ضوء عقله واقتناعه، وإن كان قد يحمله على الإقرار باللسان؛ لكن الإقرار باللسان غير المقترن بالإخلاص لن يقدم الإنسان إلى أيّ مكان غير ذلك الذي يتقاسمه مع المنافقين، ولن يفعل شيئاً في عبادة الله لا يحكم ضميره بأنه العبادة التي يتطلبها ويقبلها الله. <br> لهذا لا يجوز إرغام أحد على الدخول في مشاركة يحكم هو في أعماق ضميره بأنها مضادة لما يراه الغرض من الدخول في هذه المشاركة، أي نجاة روحه. <br> ويمكن ايجاز افكار جون لوك الاساسية الواردة في ثنايا رسالته في التسامح بمفاهيم رئيسية، هي: <br> 1ـــ لابد من التمييز الدقيق بين مهمة الحكومة المدنية، وبين مهمة السلطة الدينية، واعتبار الحدود بينهما ثابتة لاتقبل أي تغيير. <br> 2ـــ رعاية نجاة روح كل انسان هي امر موكول اليه هو وحده، ولا يمكن ان يعهد بها الى أية سلطة مدنية أودينية. <br> 3ـــ لكل انسان السلطة العليا المطلقة في الحكم لنفسه في أمور الدين. <br> 4ـــ حرية الضمير حق طبيعي لكل انسان. <br> 5ـــ يجب الا تتهم المذاهب المخالفة للمذهب السائد في الدولة بأنها بؤر الفتن وألوان العصيان، ان هذه التهمة لن يكون لها أي مبرر اذا ما قام التسامح، فإن السبب في وجود دواعي الفتنة عند المخالفين هو ما يعانونه من اضطهاد من جانب المذهب السائد. <br> ولهذا فإنه متى زال الاضطهاد واستقر التسامح معهم، زالت أسباب النوازع الى الفتنة والعصيان، فوجود نوازع الفتنة بينهم انما مرجعه الى مايلاقونه من اضطهاد وعذاب. <br> 6ـــ من أسباب التآمر والفتن استبداد الحاكم ومحاباته لأتباعه ولبني دينه، ولو ان الحاكم اتبع النزاهة والإنصاف مع الرعية لما تآمروا عليه، فإن زعم الحاكم انه انما يفعل مايفعل لأن هذا هو ما يقتضيه ((الصالح العام))، بينما قال المخالفون ان هذا ليس من الصالح العام، فمن ذا الذي يستطيع ان يفصل في الأمر بينهما؟<br> يجيب لوك بأن الله وحده هو الذي يستطيع ان يفصل في هذا الخلاف، لأنه لا يوجد على الأرض حكم بين الشعب وبين الحاكم. <br> لهذا يرى لوك ان من حق الأفراد ان يستخدموا القوة في الدفاع عن أنفسهم ضد السلطة الظالمة.



تحميل كتاب رسالة في التسامح ، كتاب رسالة في التسامح pdf للتحميل المجاني ، تحميل كتب pdf، وكتب عربية للتحميل، تحميل روايات عربية ، تحميل روايات عالمية ، روايات pdf ، تحميل كتب جون لوك pdf ، تحميل جميع كتب ومؤلفات جون لوك ،و اقرأ مقالات مفيدة ، تذكر كل هذا وأكثر على مقهى الكتب.



اقرأ أيضا

شاركنا برأيك