كتاب: تاريخ الفكر الصيني



تحميل وقراءة أونلاين كتاب تاريخ الفكر الصيني pdf مجانا تأليف آن شنغ ضمن تصنيف كتب عالمية مترجمة على موقع مقهى الكتب لتحميل كتب pdf مجانية في جميع المجالات.


أنت الآن تستعرض معلومات عن كتاب تاريخ الفكر الصيني لـ آن شنغ

وصف كتاب تاريخ الفكر الصيني:

هذا الكتاب يقدم الثقافة الصينية في مداها الواسع، ويلاحق عبر تاريخ مكون من انقطاعات جذرية، وتحولات عميقة، وولادة أفكار على درجة من الأصالة كأفكار مونفوشيوس وبوذا والطاوية، قبل أن تباشر هذه الأفكار في العصر الحديث إقامة حوار مع الغرب.
وعلى الرغم من ذلك، فالملاحظ أن غالبية الغربيين ومعظم الشرقيين وخصوصاً العرب يجهلون هذا الموروث الثقافي الذي لم يقدم إليهم إلا بشكل مجتزأ أو متحيز.
تقدم لنا آن شنغ (Anne Cheng) في هذا الكتاب خلاصة متقنة، أعادت فيها رسم تطور الفكر الصيني منذ عهد سلالة شانغ في الألف الثاني قبل الميلاد، وصولاً إلى حركة 4 أيار/ مايو 1919 التي تشكل قطعاً مع الماضي، وتجديداً لفكرٍ لم يقل كلمته بعد.
حاز هذا الكتاب على جائزتين ستانيسلاس- جوليان وداغنان- بوفريه من الأكاديمية الفرنسية.
غالباً ما يتجه فكر الشباب العربي المثـــقف منذ بدايات تحصــيله العلمي نحو الغرب وثقافته، ونادراً ما يهتم بالالتفات نحو الشــرق وثقافته، والمعني هنا بالتحديد ثقافة الهند والصين واليابان... ترى هل لأن العرب يعتــبرون أنفسهم هم من يمثلون ثقافة الشرق؟ أم ترى لأن الحضارة الغربية المعاصرة قد بهرت العرب بإنجازاتها كما بهرت سائر بلدان الشرق؟...أم للسببين معاً!
أما اليوم، بعد أن فرضت بعض دول الشرق الأقصى نفسها كقوى اقتصادية قادرة على مقارعة الدول الغربية في عقر دارها، وبات يحسب لها ألف حساب، رغم بقائها محافظة على موروثاتها وتقاليدها، وبعد أن باتت محط أنظار الغرب واهتمامه، بات العالم العربي أيضاً يلتفت إلى هذه البلدان، ويتطلع إلى فكرها وتاريخها وحضاراتها، ليلاحظ أن ما يجمعه بها أكثر مما يفرقه عنها.
لا يعرف العرب الكثير عن الصين، رغم الاهتمام الكبير الذي أولوه مؤخراً بهذا البلد - وبخاصة على الصعيد التجاري- فيأتي هذا الكتاب ليقدم صورة شاملة دقيقة - عن تطور الفكر الصيني منذ حكم سلالة شانغ في الألفية الثانية قبل الميلاد وصولاً إلى حركة 4 أيار(مايو) 1919، التي تشكل بداية قطع مع ماضٍ - لا يزال حاضراً بشكل أو آخر - ومحاولة تجديد فكر لا يزال يثبت كل يوم قدرة لافتة على التفوق.
أما الكاتب يقول في مقدمته: «ما الذي نتصوره عن الصين اليوم؟ إن الصورة مشوشة تختلط فيها معلومات مدهشة عن اقتصادها، وأخبار مقلقة عن سياساتها، وتفسيرات وشروحات غير مستندة إلى واقع، أحياناً، في ما يتعلق بثقافته ...».
في الوقت الذي ظهرت فيه كل مخاوف وإغراءات اللاعقلانية التي جعلتنا نتأرجح بين الخوف من «الخطر الأصفر» والشغف «بالحكمة الشرقية»، بتنا بحاجة أكثر من أي وقت مضى، إلى إرساء قواعد لمعرفة أصيلة، مبنية على الاحترام والنزاهة العقلية، لا على صورة مشوهة غالباً ما تخفي رغبة بالتعويض. في مرحلة تشهد انطلاقة الهويات واليقينيات، نحن إزاء فرصة نادرة تسمح لنا بالكشف عن المصادر الشديدة التنوع للفكر البشري وتطلعاته. فبعد انقضاء قرن من الضجيج والسخط، وصلت الثقافة الصينية إلى منعطف تاريخ متواصل يرجع إلى أربعة آلاف سنة. وأكثر من أي وقت مضى، آن لها الأوان أن تبني تصوراً لمستقبلها: هل لا تزال قادرة على أن تتغذى من موروثها الخاص؟ ما المهم الذي تستطيع أن تقوله لنا نحن الذين نعيش في «الغرب» الحديث؟»

ربما يهمك أيضاً

كتب من نفس التصنيف

اقرأ أيضا