الرئيسة التصنيفات روائع الأدب العالمي كتاب البحث عن الزمن المفقود - في ظلال ربيع الفتيات - الجزء الثاني


أنت الآن تستعرض معلومات عن كتاب البحث عن الزمن المفقود - في ظلال ربيع الفتيات - الجزء الثاني لـ مارسيل بروست

وصف كتاب البحث عن الزمن المفقود - في ظلال ربيع الفتيات - الجزء الثاني:

يحمل الجزء الثاني عنوان "في ظلال ربيع الفتيات" كان مقررا له أن ينشر عام 1914 غير أن وقوع الحرب العالمية الأولى واستدعاء الناشر جراسيه للخدمة العسكرية أدى إلى إغلاق دار النشر وتأجيل نشر هذا الجزء من الرواية حتى عام 1919، وحصل على جائزة جونكور من نفس العام، فهي رواية فرنسية مطولة ضخمة، تضم سبعة أجزاء تحتوي على 4300 صفحة، وتتعد بها الشخصيات التي يستخدمها الكاتب في روايته، يتناول فيها السارد ماضيه بدقة، التي تعطي للذكرى من الواقعية أكثر مما كان للأحداث نفسها، وعلى الرغم من وفاته دون أن يتمكن من إنجاز النسخة النهائية من الرواية، فتركها على شكل مسودات راجعها أخوه روبرت ونشرها بعد وفاته.
هذه الرواية ما هي سوى السعي الذي قام به مارسيل بروست، طوال السنوات الأخيرة من حياته، وسط يأسه ومرضه، للوصول إلى ذلك التعبير الضروري عن علاقة الوعي بالزمن.
"البحث عن الزمن المفقود" مغامرة لكائن رائع الذكاء، مريض الإحساس، ينطلق من طفولته في البحث عن السعادة المطلقة، فلا يلقاها في الأسرة ولا في الحب ولا في العالم ويرى نفسه منساقا إلى البحث عن مطلق خارج الزمان، شاأن المتصوفين من الرهبان، فيلقاه في الفن مما يؤدي إلى اختلاط الرواية بحياة الروائي وإلى انتهاء الكتاب لحظة يستطيع الراوي بعدما استعاد الزمان ان يبد كتابه، فتنقلب بذلك الحية الطويلة على نفسها لتغلق الحلقة العملاقة، رواية تقارب المليون كلمة بأشخاص تبلغ المائتين أشبة ما تكون بالتمثال الروحي الذي يصمد كالصخر في وجه العاديات، أنها مرثاة للدمار الذي يصنعه الزمن بالأشياء والناس إن غفلت.
ولئن كان بروست قد بدأ في كتابة الأجزاء السبعة التي تؤلف متن روايته الكبيرة هذه، منذ عام 1907، فإنه حين رحل عن عالمنا في عام 1922، لم يكن قد انتهى من كتابتها كلها بعد، ومن هنا ظلت هذه الرواية التي نشر الجزء الأخير منها في عام 1927، أي لاحقاً لموت المؤلف، ظلت من دون اكتمال....

ربما يهمك أيضاً

كتب من نفس التصنيف

اقرأ أيضا