معنى الجمال نظرية في الإستطيقا

كتاب معنى الجمال نظرية في الإستطيقا

الكاتب: ولتر ستيس

يعرض الفيلسوف الإنجليزى الأصل ولتر.ت. ستيس فى هذا الكتاب معنى الجمال، وما الذى نعنيه بالجميل؟ إننا نطلق هذه الكلمات على موضوعات تختلف فيما بينها أشد الاختلاف؛ فنقول إن الوردة جميلة وكذلك المرأة وصوت البلبل والسماء الزرقاء والليلة القمراء وابتسام الوليد...إلخ. <br> بل أحيانا نصدر أحكام القيمة الجمالية بألفاظ أخرى مثل: الرائع، الفاتن، والساحر والجليل.. فما هي الخصائص المشتركة بين الموضوعات التي توصف بأنها جميلة؟ وهل يكون الموقف واحداً عندما نصف المرأة بأنها جميلة ونصف اللوحة التي رسمها الفنان لهذه المرأة بأنها جميلة؟ وما المقصود بالفن؟ أهو ما يصنعه الإنسان في مقابل "الطبيعي"؛ أي ما تصنعه الطبيعة؟ ثم ما المقصود بالقبح؟ وما علاقة الفن بالقبح؟ وكيف يمكن أن تكون بينهما علاقة، إذا كان الهدف الوحيد الذي يستهدفه الفن هو الجمال؟ لكن افرض أن فناناً رسم لوحة لإمرأة قبيحة، أينبغي أن نحكم على لوحته، بدورها بأنها قبيحة؟ هذه نماذج من المشكلات المحيرة التي يثيرها الفيلسوف الانجليزي الأصل -الأمريكي الجنسية- ولتر ستيس في كتابه الحالي "معنى الجمال" محاولاً أن يجيب عنها، ومن هنا كان كتاباً لا غنى عنه لكل متثقف! <br> وإن هذا الكتاب يبدأ بالمقدمة بقلم المترجم ثم بالتصدير ثم مجموعة من الفصول يمكن ذكر بعض العناوين (الجمال من حيث إدراكه - الجمال من حيث مفهومه - ماهية الجمال - ماهية القبح - تنويعات الجمال - جمال الطبيعة - جمال الفن - مشروعية الأحكام الجمالية - ماتبقى من مشكلات علم الجمال) وبعدها لدينا ملحق عن كروتشه والأفكار الشائعة عن الحدس ثم معجم بالمصطلحات الفلسفية.



اقرأ أيضا