مجانًا لفترة محدودة!

تطبيق مقهى الكتب
أكثر من 1000 كتاب ورواية متاحة للتحميل والقراءة أونلاين مكتبة متنقلة في هاتفك تحميل التطبيق
ويمكنك أن تنضم إلينا على تليجرام من هنــــا

خبايا الصدور

كتاب خبايا الصدور

تحميل كتاب : خبايا الصدور


تأليف : يوسف السباعى


تصنيف الكتاب : روايات عربية


نوع الملف : خبايا الصدور - pdf


أنا لا أومن بالأشباح والجن والعفاريت.. وما كنت قط خبيراً بعلم الأرواح، وما حاولت أن أبحث فيها قليلاً ولا كثيراً.. وما صادفت من الحياة إلا ناحيتها الظاهرة الملموسة، التي تستنفذ كل وقتي، فتشغلني عن التفكير فيما عداها، مما خفى واستتر. أليس من السخرية بعد كل هذا أن أضع عن العالم المجهول كتاباً.. وأنا أجهل الناس به، وأضعفهم إيماناً بما فيه.. إننى أتوق لمخاطبة روح أو مصادفة جن أو مطاردة شبح، حتى يتبدد من نفسي ذلك الشك الذي يحيط بكل ما وراء المادة، من عالم مجهول.. وحتى استجلي، ولو مرة واحدة، تلك الأشياء الخفية المبهمة المجهولة الغامضة. كل ما أعرفه عن العالم المجهول لا يعدو السماع، فأنا أسمع عن أرواح تهتم، وأشباح تطوف، وعفاريت تحوم وجنيات تعشق.. وكلها ظهرت لأناس آخرين.. أما أنا فلا.. حتى لكأن بيني ويبنهم تنافر مستحكم وبغضاء مقيمة، فهي تأبي لقائي والظهور لي. إنني لأسائل نفسي في بعض الأحيان.. أحقا ستحشد الأرواح من عهد آدم حتى القيامة؟ وهل يحتمل العالم الآخر كل هذه الأرواح من بشر وكلاب وقطط ونحل ونمل وأسود وجراثيم؟ أليس كلها كائنات حية كانت أرواحًا لا تفنى! ومع كل هذا التخبط في التفكير والجهل بالحقيقة، يتملكني إحساس بأن هناك الكثير من الأشياء الخفية.. لا شك في وجودها.. ولكن أذهاننا البشرية أعجز من أن تدرك كنهها، وأقل من أن تحيط بحقيقة كيانها.

حمل وإقرأ أونلاين كتاب خبايا الصدور pdf مجانًا تأليف يوسف السباعى بروابط مباشرة سهلة التحميل وتحميل كتب pdf ورايات عربية و روايات عالمية وكتب pdf في أكثر من 90 تصنيف على مكتبة مقهى الكتب


تحميل وقراءة أونلاين كتاب خبايا الصدور pdf ، تصنيف الكتاب روايات عربية والمؤلف يوسف السباعى، تحميل برابط مباشر وقراءة خبايا الصدور أونلاين، تحميل خبايا الصدور pdf بروابط مباشرة مجانا، كتاب خبايا الصدور مصور للكبار والصغار للموبايل أندرويد وأيفون، تحميل كتاب خبايا الصدور pdf للتابلت والكمبيوتر وللكندل تحميل مجاني، وتقييم ومراجعة على كتاب خبايا الصدور فى مكتبة مقهى الكتب.

اقرأ أيضا...

اقرأ أيضًا لهؤلاء...